بسبب الغلاء والفساد.. تحذيرات من تجدد الاحتجاجات في إيران

بسبب الغلاء والفساد.. تحذيرات من تجدد الاحتجاجات في إيران
2020-09-05 12:04:16

بسبب الغلاء والفساد.. تحذيرات من تجدد الاحتجاجات في إيران

حذر مسؤولون وسياسيون ووسائل إعلام في إيران من تجدد الاحتجاجات الشعبية بسبب الغلاء وتفشي الفساد وتصاعد الصراع بين أجنحة النظام الحاكم. 

وقال مساعد وزير الداخلية الإيراني للشؤون الأمنية، حسين ذو الفقاري، إن عدد الدعوات العامة للاحتجاجات في إيران تضاعف 3 مرات منذ العام الماضي.

وأكد ذو الفقاري خلال مؤتمر صحافي، الثلاثاء، أن "دعوات الاحتجاج تضاعفت ثلاث مرات مقارنة بالعام الماضي".

وأضاف أن "519 دعوة للاحتجاج انطلقت خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الماضي، لكن خلال نفس الفترة من هذا العام بلغت 1702 حالة أي أنها زادت بنسبة 227%".

وأشار ذوالفقاري إلى أن " تقارير استخباراتية وسيبرانية رصدت الهاشتاغات الداعية للاحتجاج على مواقع التواصل الاجتماعي الموجهة من خارج البلاد وهناك من يعيد نشرها داخل البلاد".

ووصف المسؤول الأمني الإيراني تغطية الإضرابات والتجمعات العمالية في وسائل الإعلام الأجنبية، بأنها تهدف إلى "سورنة إيران".

بدوره، حذر حسين بيادي، أمين عام جمعية "البناؤون الشباب" وهي من جماعات الضغط المتشددة الموالية للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، من تجدد الاحتجاجات الشعبية بسبب تدهور الأوضاع المعيشية وتفشي الفساد والانسداد السياسي".

وقال بيادي في مقابلة مع موقع "انتخاب" الاثنين، إن "هناك احتمالا لوقوع أحداث اجتماعية سياسية غير متوقعة بنهاية كانون الأول / ديسمبر المقبل".

وأضاف أن "الاحتجاجات متوقعة بسبب فشل السياسات الداخلية، وتجاوز مطالب الشعب لخطاب الأجنحة السياسية وعدم وجود حلول لمشاكل الناس".

وطالب بيادي "بعدم التغاضي عن دور العصابات المهيمنة بالسلطة والثروة المتوغلة كالأخطبوط في المؤسسات الاقتصادية والسياسية المهمة"، على حد وصفه.

من جهتها، حذرت صحيفة "مردم سالاري" في افتتاحيتها، أمس الاثنين، من زيادة الفوارق الطبقية وخطر اندلاع انتفاضة جديدة، وكتبت أن "نتيجة هكذا مأزق تكون عادة بأساليب عنيفة".

وأشارت الصحيفة إلى أن "حركات الاحتجاج خلال السنوات الثلاث الماضية والرد عليها بشكل غير متناسب أظهرت أن العنف له عواقب سلبية للغاية".

أخبار ذات علاقة

«حزب الله» والمصارف.. هذه المرة لا مفر!

«حزب الله» والمصارف.. هذه المرة لا مفر!

2016-08-13 12:21:11

عمائم الإرهاب !

عمائم الإرهاب !

2016-09-06 14:24:44

فالإرهاب منهج ثابت واستراتيجية دائمة عند الشيعة وإيران منذ قيام دولة الملالي، وطال الإيرانيين وغير الإيرانيين، والشيعة والسنة، وما نعيشه اليوم هو تطبيق واعٍ وليست أخطاء عابرة أو تصرفات فردية.

المخططات الإيرانية في موسم الحج .. بين الماضي والحاضر

المخططات الإيرانية في موسم الحج .. بين الماضي والحاضر

2016-09-06 14:33:28

الحج أحد أركان الإسلام الْخَمسة، أوجبَه الله سبحانه وتعالى على المستطيع من عباده في قوله تعالى: "وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً" (آل عمران: 97) وهو عبادة العمر، وللحج والكعبة والحرم مكانة عظيمة غرَسَها الله في قلوب المسلمين، فالمسلم يتحرَّق شوقًا إلى زيارة البيت الحرام، حتَّى يأذن الله له بتحقيق هذه الأُمْنية، التي يعتبرها كلُّ مسلم تتويجًا لرِحْلة العمر، وبابًا للفوز برِضْوان الله.

خدعة الصراع بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

خدعة الصراع بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

2016-09-06 14:47:33

منذ منتصف تسعينيات القرن الميلادي الماضي والكثير من المستائين أو الرافضين للسياسات الإيرانية يراهنون على تفجر ما يسمى بصراع جناحي المحافظين والإصلاحيين في الداخل الإيراني، حيث انطلقت مراهنة هؤلاء من الاعتقاد بأن انتصار جناح الإصلاحيين ربما يُحدث تغييرا جذريا في بنية توجهات السياسة الإيرانية التي بدت معادية إلى أقصى درجة لبلدان المنطقة وهو الأمر الذي استبعد احتمالات إمكانية إقامة حوار جاد بين إيران وجيرانها يمكن من خلاله وضع أسس ومعايير تساعد على تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستقرار في المنطقة التي عانت من فقدانه منذ ثورة الخميني عام 1979م، والتي لم يكد يمر عام على استتباب الأمر لرجالها حتى أشعلت حربا شرسة مع العراق استمرت لنحو ثماني سنوات استنزفت الكثير من مقدرات البلدين والبُلدان الداعمة لهما.