"ولاية الفقيه تسفك الدماء".. رجل دين إيراني يخلع عمامته

2020-09-05 12:01:12

"ولاية الفقيه تسفك الدماء".. رجل دين إيراني يخلع عمامته

أعلن رجل الدين الإيراني عين الله رضا زاده جويباري، عن خلعه لعمامته ورداء رجل الدين، وذلك "تكريما لدماء شباب إيران التي قال إنها سفكت ظلما على يد نظام ولاية الفقيه"، بحسب تعبيره.

في التفاصيل، هاجم جويباري المعروف بانتقاداته الحادة للنظام الإيراني، خلال فيديو نشره عبر مواقع التواصل، ما وصفه بـ "استغلال الفقه الشيعي من أجل ولاية الفقيه"، قائلا إن رجال الدين الحاكمين في إيران قد حرفوا أحكام الشريعة الأساسية من أجل بقاء سلطتهم".

"سرقوا الخبز"

وأضاف أنهم سرقوا الخبز من تحت مسمى محاربة الكفر، مؤكداً أن الدين أصبح ملوثاً على يد رجال الدين السياسيين.

كما اختتم رجل الدين المعارض كلامه بالقول: "إني أخلع هذه العمامة وسأرتدي قبعة الشرف الإيرانية والوطنية، وأركع للإرادة الحرة للشعب الإيراني والتي ستتحقق في المستقبل القريب".

اعتقل مراراً

يشار إلى أن عين الله رضا زاده جويباري يعتبر من الرجال المنتقدين لنظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران، وقد تم اعتقاله وسجنه مرات عديدة على مدى العقود الماضية.

ومن بين الاتهامات التي وجهت إليه عدة مرات أثناء اعتقاله هي "الدعاية ضد النظام"، و"نشر الأكاذيب".

وتم اعتقال جويباري أول مرة في عام 1990 لمعارضته قضية ولاية الفقيه وتعيين علي خامنئي كمرشد أعلى، واحتُجز في جناح رجال الدين الخاص بسجن قم المركزي.

كما اعتقل في عام 2002 عدة مرات وسجن لمدد تتراوح بين أسبوع وشهرين في كل مرة. وفي عام 2006 كتب رسالة انتقادية من 200 صفحة إلى علي خامنئي من مقر إقامته في سوريا، وقضى عاما في السجن بعد عودته لإيران بسبب ذلك.

سجن وإضراب

وسجن جويباري مرة أخرى في عام 2017، وحكم عليه بالسجن ثماني سنوات والنفي لسنتين، لكنه خرج بعفو من المرشد الأعلى الإيراني بعد أن أمضى عامًا في سجن مدينة ساري شمال إيران، ومن ثم حُكم عليه بالنفي في مدينة تكاب.

ولا تزال قضية جويباري مفتوحة أمام المحكمة، حيث اعتقل من قبل وزارة الاستخبارات الإيرانية في ديسمبر الماضي، بسبب مشاركته في مراسم تأبين قتلى احتجاجات نوفمبر الماضي، حيث أمضى 5 ليالٍ في مركز استخبارات مدينة أورمية، وأضرب عن الطعام والدواء لمدة 13 ليلة في سجن مياندواب الذي نقل إليه قبل أن يتم إطلاق سراحه لحين موعد محاكمته التي لم يتم تحديدها بعد.

أخبار ذات علاقة

«حزب الله» والمصارف.. هذه المرة لا مفر!

«حزب الله» والمصارف.. هذه المرة لا مفر!

2016-08-13 12:21:11

عمائم الإرهاب !

عمائم الإرهاب !

2016-09-06 14:24:44

فالإرهاب منهج ثابت واستراتيجية دائمة عند الشيعة وإيران منذ قيام دولة الملالي، وطال الإيرانيين وغير الإيرانيين، والشيعة والسنة، وما نعيشه اليوم هو تطبيق واعٍ وليست أخطاء عابرة أو تصرفات فردية.

المخططات الإيرانية في موسم الحج .. بين الماضي والحاضر

المخططات الإيرانية في موسم الحج .. بين الماضي والحاضر

2016-09-06 14:33:28

الحج أحد أركان الإسلام الْخَمسة، أوجبَه الله سبحانه وتعالى على المستطيع من عباده في قوله تعالى: "وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً" (آل عمران: 97) وهو عبادة العمر، وللحج والكعبة والحرم مكانة عظيمة غرَسَها الله في قلوب المسلمين، فالمسلم يتحرَّق شوقًا إلى زيارة البيت الحرام، حتَّى يأذن الله له بتحقيق هذه الأُمْنية، التي يعتبرها كلُّ مسلم تتويجًا لرِحْلة العمر، وبابًا للفوز برِضْوان الله.

خدعة الصراع بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

خدعة الصراع بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

2016-09-06 14:47:33

منذ منتصف تسعينيات القرن الميلادي الماضي والكثير من المستائين أو الرافضين للسياسات الإيرانية يراهنون على تفجر ما يسمى بصراع جناحي المحافظين والإصلاحيين في الداخل الإيراني، حيث انطلقت مراهنة هؤلاء من الاعتقاد بأن انتصار جناح الإصلاحيين ربما يُحدث تغييرا جذريا في بنية توجهات السياسة الإيرانية التي بدت معادية إلى أقصى درجة لبلدان المنطقة وهو الأمر الذي استبعد احتمالات إمكانية إقامة حوار جاد بين إيران وجيرانها يمكن من خلاله وضع أسس ومعايير تساعد على تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستقرار في المنطقة التي عانت من فقدانه منذ ثورة الخميني عام 1979م، والتي لم يكد يمر عام على استتباب الأمر لرجالها حتى أشعلت حربا شرسة مع العراق استمرت لنحو ثماني سنوات استنزفت الكثير من مقدرات البلدين والبُلدان الداعمة لهما.