خطيب جمعة طهران يخوّن متظاهري العراق.. "شيعة الإنجليز"

خطيب جمعة طهران يخوّن متظاهري العراق..
2019-11-01 18:12:06

خطيب جمعة طهران يخوّن متظاهري العراق.. "شيعة الإنجليز"

في تخوين للمتظاهرين في العراق، اتهم خطيب جمعة طهران، محمد علي موحدي كرماني، خلال خطبة صلاة الجمعة في العاصمة، المتظاهرين العراقيين بأنهم "شيعة الإنجليز".

وقال موحدي كرماني إن "شيعة بريطانيا متوغلون في صفوف الشعب العراقي"، وفق وكالة "تسنيم" القريبة من الحرس الثوري.

كما أضاف: "بعض الجماعات المنحرفة التي نصفها بـ"شيعة الإنجليز" تسللت إلى صفوف الشعب العراقي، وعلى الشعب العراقي أن يكون حذراً".

يذكر أن المرشد الإيراني، علي خامنئي، وصف الاحتجاجات الشعبية المستمرة في العراق ولبنان منذ أسابيع بأنها "أعمال شغب تديرها أميركا وإسرائيل وبعض دول المنطقة"، وفق قوله.

ووفقاً لوكالة "فارس" للأنباء، فقد دعا خامنئي، خلال كلمة له الأربعاء، إلى أن "تتحقق مطالب الناس ضمن الأطر القانونية لبلادهم حصراً".

وتابع: "الحريصون في لبنان والعراق يجب أن يعالجوا أعمال الشغب التي تدار من قبل أميركا وإسرائيل وبعض الدول الرجعية".

إلى ذلك دعا العراقيين واللبنانيين إلى "الحفاظ على الاستقرار"، على حد تعبيره.

أخبار ذات علاقة

«حزب الله» والمصارف.. هذه المرة لا مفر!

«حزب الله» والمصارف.. هذه المرة لا مفر!

2016-08-13 12:21:11

عمائم الإرهاب !

عمائم الإرهاب !

2016-09-06 14:24:44

فالإرهاب منهج ثابت واستراتيجية دائمة عند الشيعة وإيران منذ قيام دولة الملالي، وطال الإيرانيين وغير الإيرانيين، والشيعة والسنة، وما نعيشه اليوم هو تطبيق واعٍ وليست أخطاء عابرة أو تصرفات فردية.

المخططات الإيرانية في موسم الحج .. بين الماضي والحاضر

المخططات الإيرانية في موسم الحج .. بين الماضي والحاضر

2016-09-06 14:33:28

الحج أحد أركان الإسلام الْخَمسة، أوجبَه الله سبحانه وتعالى على المستطيع من عباده في قوله تعالى: "وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً" (آل عمران: 97) وهو عبادة العمر، وللحج والكعبة والحرم مكانة عظيمة غرَسَها الله في قلوب المسلمين، فالمسلم يتحرَّق شوقًا إلى زيارة البيت الحرام، حتَّى يأذن الله له بتحقيق هذه الأُمْنية، التي يعتبرها كلُّ مسلم تتويجًا لرِحْلة العمر، وبابًا للفوز برِضْوان الله.

خدعة الصراع بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

خدعة الصراع بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

2016-09-06 14:47:33

منذ منتصف تسعينيات القرن الميلادي الماضي والكثير من المستائين أو الرافضين للسياسات الإيرانية يراهنون على تفجر ما يسمى بصراع جناحي المحافظين والإصلاحيين في الداخل الإيراني، حيث انطلقت مراهنة هؤلاء من الاعتقاد بأن انتصار جناح الإصلاحيين ربما يُحدث تغييرا جذريا في بنية توجهات السياسة الإيرانية التي بدت معادية إلى أقصى درجة لبلدان المنطقة وهو الأمر الذي استبعد احتمالات إمكانية إقامة حوار جاد بين إيران وجيرانها يمكن من خلاله وضع أسس ومعايير تساعد على تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستقرار في المنطقة التي عانت من فقدانه منذ ثورة الخميني عام 1979م، والتي لم يكد يمر عام على استتباب الأمر لرجالها حتى أشعلت حربا شرسة مع العراق استمرت لنحو ثماني سنوات استنزفت الكثير من مقدرات البلدين والبُلدان الداعمة لهما.