بسبب العقوبات.. إيران تقطع الإعانات عن 400 ألف شخص

بسبب العقوبات.. إيران تقطع الإعانات عن 400 ألف شخص
2019-10-20 00:57:22

بسبب العقوبات.. إيران تقطع الإعانات عن 400 ألف شخص

تواصل الحكومة الإيرانية قطع الإعانات النقدية، بعدما أصبحت الأزمة الاقتصادية الناجمة عن العقوبات الأميركية أكثر صعوبة. وبناءً على تقديرات نشرتها وكالة "مهر " شبه الرسمية، فقد أوقفت الحكومة الإعانات النقدية عن 400 ألف شخص كانت تدفع لهم بدلا عن دعم السلع الأساسية والمواد الغذائية التي تضاعفت أسعارها باستمرار منذ سريان العقوبات في مايو/ أيار 2018.

ووفقا لموقع "اقتصاد أونلاين" الإيراني فسوف يبلغ عدد الأشخاص الذين يتم قطع الإعانات عنهم باستمرار إلى حوالي 24 مليون إيراني (من 80 مليونا إجمالي عدد السكان) بحلول نهاية العام الإيراني الحالي في 20 مارس 2020.

وقال المسؤولون إن القرار الجديد يتم تطبيقه السبت بقطع الإعانات وكانت تقدر بـ 45 ألف تومان (نحو 12 دولاراً) للشخص شهريا. وأوضح موقع "اقتصاد أونلاين" أن دفع الإعانات النقدية إلى 700 ألف إيراني قد تم قطعه الشهر الماضي، وأن أسماء 400 ألف شخص صنفتهم الحكومة يوم الجمعة هم أولئك الذين لا يحتاجون إلى الدعم النقدي.

وبدأ دفع الإعانات النقدية في إيران في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد الذي تولى السلطة بين عامي 2005 و2013. وبموجب "مخطط الدعم المستهدف"، تلقى كل إيراني 450 ألف ريال، أي نحو 45 دولاراً في ذلك الوقت، ونحو 12 دولاراً وفقًا لسعر الصرف الحالي الذي وافقت عليه الحكومة منذ عام 2018.

هذا بينما ذكر مركز الإحصاء الإيراني، أن ربع دخل الأسرة الإيرانية بات ينفق على المواد الغذائية والمشروبات نظرا لزيادة الأسعار، إذ ارتفعت أسعار الفواكه والخضراوات واللحوم أعلى من غيرها من السلع، حيث ارتفع سعر اللحوم 95%.

ووفقا للمركز، فقد بلغ معدل التضخم نسبة 48%، نظرا لحجم الارتفاع المستمر لأسعار السلع في ظل استمرار تدهور قيمة العملة الإيرانية بسبب العقوبات الأميركية.

ومع هذا يقول خبراء بالاقتصاد الإيراني إنه لا يمكن الوثوق بالأرقام والإحصائيات الحكومية لأن الواقع الاقتصادي للبلاد والوضع المعيشي للمواطنين يثبت غير ذلك، ويقدرون نسبة التضخم بـ 75%.

أخبار ذات علاقة

«حزب الله» والمصارف.. هذه المرة لا مفر!

«حزب الله» والمصارف.. هذه المرة لا مفر!

2016-08-13 12:21:11

عمائم الإرهاب !

عمائم الإرهاب !

2016-09-06 14:24:44

فالإرهاب منهج ثابت واستراتيجية دائمة عند الشيعة وإيران منذ قيام دولة الملالي، وطال الإيرانيين وغير الإيرانيين، والشيعة والسنة، وما نعيشه اليوم هو تطبيق واعٍ وليست أخطاء عابرة أو تصرفات فردية.

المخططات الإيرانية في موسم الحج .. بين الماضي والحاضر

المخططات الإيرانية في موسم الحج .. بين الماضي والحاضر

2016-09-06 14:33:28

الحج أحد أركان الإسلام الْخَمسة، أوجبَه الله سبحانه وتعالى على المستطيع من عباده في قوله تعالى: "وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً" (آل عمران: 97) وهو عبادة العمر، وللحج والكعبة والحرم مكانة عظيمة غرَسَها الله في قلوب المسلمين، فالمسلم يتحرَّق شوقًا إلى زيارة البيت الحرام، حتَّى يأذن الله له بتحقيق هذه الأُمْنية، التي يعتبرها كلُّ مسلم تتويجًا لرِحْلة العمر، وبابًا للفوز برِضْوان الله.

خدعة الصراع بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

خدعة الصراع بين المحافظين والإصلاحيين في إيران

2016-09-06 14:47:33

منذ منتصف تسعينيات القرن الميلادي الماضي والكثير من المستائين أو الرافضين للسياسات الإيرانية يراهنون على تفجر ما يسمى بصراع جناحي المحافظين والإصلاحيين في الداخل الإيراني، حيث انطلقت مراهنة هؤلاء من الاعتقاد بأن انتصار جناح الإصلاحيين ربما يُحدث تغييرا جذريا في بنية توجهات السياسة الإيرانية التي بدت معادية إلى أقصى درجة لبلدان المنطقة وهو الأمر الذي استبعد احتمالات إمكانية إقامة حوار جاد بين إيران وجيرانها يمكن من خلاله وضع أسس ومعايير تساعد على تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستقرار في المنطقة التي عانت من فقدانه منذ ثورة الخميني عام 1979م، والتي لم يكد يمر عام على استتباب الأمر لرجالها حتى أشعلت حربا شرسة مع العراق استمرت لنحو ثماني سنوات استنزفت الكثير من مقدرات البلدين والبُلدان الداعمة لهما.