ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك

ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك

ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك

بسم الله الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ولا عدوان إلا على الظالمين وبعد

عندما كنت أتجول في النت لفت انتباهي موضوع حقير يتطاير في المنتديات والمواقع المسيحية والملحدة تطايرا تلقفه الروافض منهم تلقفا وصار الكل يحاول ضر ب الاسلام من جذوره بالطعن في نزاهة وأخلاق ووشرف سيد الأولين والآخرين محمد

قالوا: وأعتذر عن نقل الموضوع بتمامه لبشاعته وسوء أدب كاتبه:

لكن ناقل الكفر ليس بكافر خاصة إن كان هدفه خير

*-------------------------------------------------*

نلاحظ أن كل ما كان يريده محمد كان الله يريده لمحمد. الكيفية التى يتصرف بها محمد هى نفس الكيفية التى يتصرف بها الله. وقد ذكر عن عائشة (إحدى زوجات محمد) أنها قالت لمحمد:

"ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك". البخارى الجزء 48:7

وهذه بعض الأمثلة:

• عندما انتقد أبو لهب محمد قائلا: "هلكت يا محمد، هل أتيت بنا إلى هنا من أجل هذا؟ " فى الحال ينزل الله سورة 111 ليدين فيها أبو لهب وزوجته:

"تبت (هلكت) يدا أبى لهب وتب ... سيصلى ناراً ذات لهب ... وإمرأته حمالة الحطب".

• عندما سخر الوليد إبن المغيرة وأمية إبن خلف من محمد وتفاخرا بثروتهما، فى الحال ينزل الله سورة 104 ليؤنبهما على ذلك:

"ويل لكل همزة لمزة الذى جمع مالا وعدده يحسب أن ماله أخلده كلا لينبذن فى الحطمة وما أدراك ما الحطمة نار الله الموقدة ... "

• عندما وقع محمد فى حب زينب زوجة إبنه زيد بالتبنى، فإن الله يوافق فى الحال على طلاقها من زيد وتزويجها إلى محمد:

"فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكى لا يكون على المؤمنين حرج فى أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولاً" سورة الأحزاب 37:33

• عندما طالبت زوجات محمد زيادة فى نصيبهن من الغنائم التى حصلوا عليها بعد قتل قبيلة بنى قريظة، فإن الله ينهى الأمر بقوله للزوجات إما أن ترضى بما هى عليه أو يكون مصيرها الطلاق.

أنظر سورة الأحزاب 28:33 و 29

• عندما ضبطت حفصة محمد يمارس الجنس مع جاريته ماريا على سريرها، حاول محمد أن يهدئ غضب حفصة بأن وعدها أن يتجنب ماريا. وفى تلك اللحظة يتدخل الله ويأخذ جانب محمد:

" يا أيها النبى لم تحرم ما أحل الله لك تبتغى مرضات أزواجك والله غفور رحيم". سورة التحريم 1:66

وهكذا نرى كيف أن الله يتدخل لإشباع شهوات محمد الجنسية، ولتأييد رأى محمد، ولمساندة محمد فيما يعمل، وليأخذ جانب محمد كلما وقع فى ورطة

*-------------------------------------------------*

الرد في الأسفل:

««توقيع حفصة المغربية»»

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا هو ردي على هذه الترهات وسيكون ردي بالتدريج إن شاء الله:

"ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك". البخارى الجزء 48:7

أولا نبدأ على بركة الله بفهم معنى قول السيدة عائشة رضي الله عنها: "ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك"

قال النووي في معنى يسارع في هواك: أي يخفف عنك ويوسع عليك في الأمور ولهذا خيرك ..

وقال القرطبي: هذا قول أبرزه الدلال والغيرة , وهو من نوع قولها ما أحمدكما ولا أحمد إلا الله , وإلا فإضافة الهوى إلى النبي صلى الله عليه وسلم لا تحمل على ظاهره , لأنه لا ينطق عن الهوى ولا يفعل بالهوى , ولو قالت إلى مرضاتك لكان أليق , ولكن الغيرة يغتفر لأجلها إطلاق مثل ذلك.

إذن فمما يوضح لنا أن قول السيدة عائشه كان من باب الدلال والغيرة ليس إلا، هو ما جاء عنها في صحيح مسلم: عن عائشة: كنت اغار على اللاتي وهبن انفسهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم. صحيح مسلم 10: 49.

أما الافتراء الثاني:

• عندما انتقد أبو لهب محمد قائلا: "هلكت يا محمد، هل أتيت بنا إلى هنا من أجل هذا؟ " فى الحال ينزل الله سورة 111 ليدين فيها أبو لهب وزوجته:

"تبت (هلكت) يدا أبى لهب وتب ... سيصلى ناراً ذات لهب ... وإمرأته حمالة الحطب".

الجواب:

بخصوص الافتراء حول ابي لهب فأنا لم اجد له مصدر وانما هو من اوهام اعداء الله مثل صاحب السؤال ..

عن الاية الشريفة: (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ،،مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ،،سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ،،وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ،،فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ)

هذا الكلام لو كان من عند النبي صلى الله عليه وسلم لما خص به أبا لهب وحده رغم أنه عمه دون غيره والحال ان أعداءه كثر وكل منهم له اليد الطولى في الأذية ومنهم من أسلم فيما بعد وصلح إسلامه وصار قوة اضافية في الجسم الاسلامي الناشئ كأبي سفيان وخالد بن الوليد وعمرو بن العاص وغيرهم ..

لكن أبا لهب قد شنع كثيرا في تعذيب الرسول صلى الله عليه وسلم كرمي الحجارة عليه حتى تنزف قدميه الشريفتين دما. وبعد ان وضع ما في جوف البهيم على ظهر نبينا عليه الصلاة والسلام وهو ساجد لله تعالى ...

ولهذا بعد التعذيب نزلت الايه لتخفف عن الرسول

ولا ننس أيضا أن الله علم أن ابا لهب سيموت على الكفر وهذا طبعا ما لم يكن يعلمه النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره

ولكن الله تعالى أخبر نبيه بذلك وختم لابي لهب بسوء

فسبحان الله!!

الافتراء الثالث

• عندما سخر الوليد إبن المغيرة وأمية إبن خلف من محمد وتفاخرا بثروتهما، فى الحال ينزل الله سورة 104 ليؤنبهما على ذلك:

"ويل لكل همزة لمزة الذى جمع مالا وعدده يحسب أن ماله أخلده كلا لينبذن فى الحطمة وما أدراك ما الحطمة نار الله الموقدة ... "

الجواب:

وبخصوص اية (ويل لكل همزة لمزة ... )

فجزاء الهماز اللماز طبيعي وهو اثم ويعامل بنقيض قصده

فاين الاشكال في هذا؟؟

فالآية إذن شاملة للجميع على ان المال ليس المهم عند الله وليس كما فسرها اعداء الله .. بل اذا كان قولهم صحيحا فكيف يعاتب الله رسوله في القران؟!!

مثلا آية: وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ [الأنعام: 52]

أو

"عَبَسَ وَتَوَلَّى أَن جَاءهُ الْأَعْمَى وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى وَأَمَّا مَن جَاءكَ يَسْعَى وَهُوَ يَخْشَى فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ [عبس: من 1 الى 11]

وغيرها الكثير من الاية التي عاتب الله تعالى فيها نبيه صلى الله عليه وسلم ..

الافتراء الرابع:

• عندما وقع محمد فى حب زينب زوجة إبنه زيد بالتبنى، فإن الله يوافق فى الحال على طلاقها من زيد وتزويجها إلى محمد:

"فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكى لا يكون على المؤمنين حرج فى أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولاً" سورة الأحزاب 37:33

الجواب:

اما عن زواج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش زوجة ابنه بالتبني زيد بن الحارثة رضي الله عنهما.

فزينب بنت جحش هى ابنة عمة الرسول أولا. ثم الرسول هو من خطب زينب لزيد زينب

ويتضح من الايات أن زيد يريد تطليق زينب والسبب كون زيد فقير وهي غنيه لم يستطيعا العيش معا .. ولكن الرسول هو من كان يمنعه عن تطليقها ومع ذلك طلقها وتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم

ثانيا زيد ليس ابنا للنبي صلى الله عليه وسلم بل كان يتبناه قبل أن يُحرم التبني فيما بعد ..

الافتراء الخامس:

• عندما طالبت زوجات محمد زيادة فى نصيبهن من الغنائم التى حصلوا عليها بعد قتل قبيلة بنى قريظة، فإن الله ينهى الأمر بقوله للزوجات إما أن ترضى بما هى عليه أو يكون مصيرها الطلاق.

أنظر سورة الأحزاب 28:33 و 29

الجواب:

عن بني قريظة فقد كان حكمهم حكم الخائن الذي استحق حد الخيانة وهو الإعدام. وما سبي ذراريهم ونسائهم الا لأنهم واطؤوا وأقروا الخيانة. ولهذا يكون الحكم عاما عليهم

عموما فقد تم تطبيق حكم الله فيهم وهو حكم الاعدام للخائن الذي تطبقه جميع الأنظمة السابقة والحالية قبل ان يلغوا عقوبة الإعدام

فالجزاء الذي حل ببني قريظة من جنس عملهم .. فلو قدر لهم (والأحزاب) أن ينجحوا في اقتحام المدينة لصار المسلمون إلى هذا المصير الذي صار بنو قريظة إليه ..

وهل كان في وسع النبي صلى الله عليه وسلم أن يعاملهم كما عامل بني قينقاع وبنى النضير من قبل .. فيكتفي بإبعادهم عن المدينة كما أبعد أولئك؟!!

لا! لم يكن في إمكانه ذلك لأن التجربة أثبتت أن الإبعاد لا يكفي .. فقد يجيشون الجيوش ويستَعْدون القبائل على الرسول وأصحابه كما حدث في المرة السابقة.

ثم إن طبيعة الجريمة التي اقترفها بنو قريظة تختلف عن جريمة كل من بنى قينقاع وبنى النضير .. فقد كانت أشد خطرا من الجريمتين السابقتين .. لأن المسلمين كانوا في كل منها في حال تمكنهم من الدفاع عن أنفسهم .. أما موقفهم وقت جريمة بنى قريظة فقد كان محفوفا بالخطر من جراء الحصار المحكم الذي ضربه الأحزاب حول المدينة فلم يكن في إمكانهم أن يدافعوا عن أنفسهم ..

ولولا عطف الله بهم لأبيدوا عن آخرهم.

أما عن علاقة أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بالموضوع وسورة الاحزاب في اياتها من 28 إلى 33 فلا علاقة لها بموضوع بني قرضة ولا بغيرهم

وإنما كان التخيير لأزواج النبي من زوجهن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. إما أن يقبلن ما هن عليه من الحياة ويحتسبنها ليوم القيامة ويخترن رسول الله وما عند الله أو يطلقهن

فاخترن الله ورسوله على الدنيا ..

وهذا دليل على أنه وأزواجه صلى الله عليه وسلم لم يكن همه الدنيا ولا الأموال كما يزعم أعداؤه

الافتراء السادس:

• عندما ضبطت حفصة محمد يمارس الجنس مع جاريته ماريا على سريرها، حاول محمد أن يهدئ غضب حفصة بأن وعدها أن يتجنب ماريا. وفى تلك اللحظة يتدخل الله ويأخذ جانب محمد:

" يا أيها النبى لم تحرم ما أحل الله لك تبتغى مرضات أزواجك والله غفور رحيم". سورة التحريم 1:66

الجواب:

وأخيرا ما يتعلق بآية التحريم فقد اختلف المفسرون في المراد بها

هناك من قال أن النبي صلى الله عليه وسلم حرم على نفسه العسل عندما قالت بعض زوجاته عليه الصلاة والسلام (ريح مغافير) .. بعد قصة طويلة فيها من العبرة والموعظة بما يحصل بين النساء (الضرائر) من الغيرة وحب تملك الزوج ما لم تسلم منه امرأة

وهناك من فسرها بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد حرم على نفسه سريته وملك يمينه ماريا القبطية رضي الله عنها بسبب غيرة زوجاته (عائشة وحفصة)

وتحريمه هذا لم يكن تحريما لما أحله الله - لأن وطء ملك اليمين حلال ولا اشكال فيه وملك اليمين كان ساريا حتى في الديانات الاخرى ومن بينها المسيحية التي تصدح نصوص كتابها المقدس بالاعتراف به وبحليته - وإنما كان التحريم بمعنى الامتناع عن الوطء وقد عاتبه ربه بأن له الحق في وطئها ولا شيء عليه

والعتاب جاء من باب " المشاكلة " لما قاله النبى لنسائه ترضية لهن (سواء كان التحريم يتعلق بالمغافير أو بملكة اليمين ماريا - إلا أن قصة المغافير تبقى أصح من غيرها - ... والنداء القرآنى ليس اتهامًا له صلى الله عليه وسلم بتحريم ما أحل الله .. ولكنه من باب العتاب له من ربه سبحانه الذى يعلم تبارك وتعالى أنه صلى الله عليه وسلم يستحيل عليه أن يحرّم شيئًا أو أمرًا أو عملاً أحلّه الله .. ولكنه يشدد على نفسه لصالح مرضاة زوجاته من خلقه العالى الكريم ...

ويقول أيضا ويتمادى في افترائه:

وهكذا نرى كيف أن الله يتدخل لإشباع شهوات محمد الجنسية، ولتأييد رأى محمد، ولمساندة محمد فيما يعمل، وليأخذ جانب محمد كلما وقع فى ورطة

أقول أن هذا كلام من تفكيره دوني وهمه غير أخلاقي

وكل يرى الناس بعين طبع

وودت الزانية لو كل الناس زواني

فبعد أن أثبتنا تهافت الاتهامات والمسبات التي كالوها ليسد الأولين والآخرين محمد يتبين لنا أن هذه الفقرة لم يعد لها جدوى ولا طائل وإنما كتبها صاحبها بحقد وحنق طاغيين لن يؤذيا إلا من كتبها ولن تحرقها غيره

وسيدنا محمد هو مثال الأخلاق والفضائل ومنه تعلم الكون الفضيلة والمحبة والسلام

أليس هو من قال فيه الله تعالى:1212: وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ:233: [القلم: 4]!!!

هذا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

((من جمعي)) ««توقيع حفصة المغربية»».

إقرأ أيضا

مدى صحة حديث: (من كان اسمه محمدا فلا تضربه ولا تشتمه)

مدى صحة حديث: (من كان اسمه محمدا فلا تضربه ولا تشتمه)

هذا الحديث مكذوب وموضوع على الرسول صلى الله عليه وسلم، وليس لذلك أصل في السنة المطهرة، وهكذا قول من قال: من سمى محمدا فإنه له ذمة من محمد ويوشك أن يدخله بذلك الجنة، وهكذا من قال: من كان اسمه محمدا فإن بيته يكون لهم كذا وكذا، فكل هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، فالاعتبار باتباع محمد، وليس باسمه صلى الله عليه وسلم، فكم ممن سمي محمدا وهو خبيث؛ لأنه لم يتبع محمدا ولم ينقد لشريعته، فالأسماء لا تطهر الناس، وإنما تطهرهم أعمالهم الصالحة وتقواهم لله جل وعلا، فمن تسمى بأحمد أو بمحمد أو بأبي القاسم وهو كافر أو فاسق لم ينفعه ذلك، بل الواجب على العبد أن يتقي الله ويعمل بطاعة الله ويلتزم بشريعة الله التي بعث بها نبيه محمدا، فهذا هو الذي ينفعه، وهو طريق النجاة والسلامة، أما مجرد الأسماء من دون عمل بالشرع المطهر فلا يتعلق به نجاة ولا عقاب. ولقد أخطأ البوصيري في بردته حيث قال: فإن لي ذمة منه بتسميتي محمدا وهو أوفى الخلق بالذمم.

تابع القراءة
أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام

أن النبي صلى الله عليه فعل الفاحشة مع جارية وقال اكتمي عني وهي حرام

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى أمهات المؤمنين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ {الأنبياء 18{وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى? بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثاً فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ ?للَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنبَأَكَ هَـاذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ}) التحريم 3 يستشهد الشيعة بضعيف الأحاديث ليبرروا الزنا ولا يهمهم إن كان طعن في النبي صلى الله عليه وسلم فقد نُشر في اليوتيوب هذا الكلام العظيم من الكافر (العرادي) لعنه الله يقول: نعم فعل الفاحشة! لعن الله علماء الضلالة ومن والاهم. http://www.youtube.com/watch?feature ... &v=9 F 50 nCEVncQ

تابع القراءة
الزعم أنه صلى الله عليه وسلم مدح أصنام المشركين

الزعم أنه صلى الله عليه وسلم مدح أصنام المشركين

مضمون الشبهة: يزعم بعض الطاعنين أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أثنى على أصنام قريش ومدحها، ويستدلون على ذلك بما جاء في بعض التفاسير من أنه - صلى الله عليه وسلم - لما قرأ قوله سبحانه وتعالى:) أفرأيتم اللات والعزى (19) ومناة الثالثة الأخرى (20) ((النجم) , قال - صلى الله عليه وسلم - بعده: «تلك الغرانيق العلي, وإن شفاعتهن لترتجى». ويتساءلون: أليس ذلك مدحا صريحا منه - صلى الله عليه وسلم - لأصنام المشركين؟! هادفين من وراء ذلك إلى الطعن في عقيدته - صلى الله عليه وسلم - باتهامه أنه مدح ما جاء بذمه من أصنام المشركين، وأنه اعتقد خلاف ما انضوت عليه رسالته من التوحيد الخالص.

تابع القراءة
ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك

ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك

بسم الله الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ولا عدوان إلا على الظالمين وبعد عندما كنت أتجول في النت لفت انتباهي موضوع حقير يتطاير في المنتديات والمواقع المسيحية والملحدة تطايرا تلقفه الروافض منهم تلقفا وصار الكل يحاول ضر ب الاسلام من جذوره بالطعن في نزاهة وأخلاق ووشرف سيد الأولين والآخرين محمد قالوا: وأعتذر عن نقل الموضوع بتمامه لبشاعته وسوء أدب كاتبه: لكن ناقل الكفر ليس بكافر خاصة إن كان هدفه خير

تابع القراءة