ترجمة جابر بن يزيد الجعفى عند أهل السنة والجماعة

ترجمة جابر بن يزيد الجعفى عند أهل السنة والجماعة

ترجمة جابر بن يزيد الجعفى عند أهل السنة والجماعة

تاريخ ابن معين الدوري ليحيى بن معين (233 هـ) الجزء1 صفحة216

(1398) حدثنا أبويحيى الحماني عبد الحميد بن بشمين عن أبي حنيفة قال ما رأيت أحدا أكذب من جابر الجعفي

ضعفاء العقيلي (322 هـ) الجزء1 صفحة196

حدثنا محمد بن عيسى قال حدثنا عباس بن محمد قال حدثنا أبويحيى الحماني عن أبي حنيفة قال ما رأيت أحدا أكذب من جابر الجعفي

جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر (463 هـ) الجزء2 صفحة153

وأخبرنا حكم قال حدثنا يوسف قال حدثنا أبوعبد الله محمد خيران الفقيه العبد الصالح قال حدثنا شعيب بن أيوب سنة ستين ومائتين قال سمعت أبا يحيى الحماني يقول سمعت أبا حنيفة يقول ما رأيت أحد أفضل من عطاء بن أبي ولا رأيت أحد أكذب من جابر الجعفي

إقرأ أيضا

تصنيف الشيعة لعلم الحديث لم يسبق عصر الشهيد الثاني

تصنيف الشيعة لعلم الحديث لم يسبق عصر الشهيد الثاني

فيقول شيخهم الحائري: (ومن المعلومات التي لا يشك فيها أحد أنه لم يصنف في دراية الحديث من علمائنا قبل الشهيد الثاني) المصدر: مقتبس الأثر (3/ 73).

تابع القراءة
تفسير القمى لا يصح سندا

تفسير القمى لا يصح سندا

ربما يستظهر أن كل من وقع في أسناد روايات تفسير علي بن إبراهيم المنتهية إلى المعصومين ع ثقة لان علي بن إبراهيم شهد بوثاقته وإليك عبارة القمي في ديباجة تفسيره قال: "نحن ذاكرون ومخبرون بما ينتهي إلينا ورواه مشايخنا وثقاتنا عن الذين فرض الله طاعتهم وأوجب رعايتهم ولا يقبل العمل إلا بهم"

تابع القراءة
روايات غريبة

روايات غريبة

4712 - 4 - علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن عمروبن شمر، عن جابر قال: قال علي بن الحسين (عليه السلام): ما ندري كيف نصنع بالناس إن حدثناهم بما سمعنا من رسول الله (صلى الله عليه وآله) ضحكوا وإن سكتنا لم يسعنا. الكافي الجزء الثالث ص234 (باب) (أن الميت يمثل له ماله وولده وعمله قبل موته) 21 - أحمد بن محمد الكوفي، عن علي بن الحسن، عن علي بن أسباط، عن عمه يعقوب بن سالم، عن أبي بكر الحضرمي قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله عز وجل: " إن أنكر الأصوات لصوت الحمير " قال: العطسة القبيحة. الكافي للكليني الجزء الثاني ص 656

تابع القراءة
السيستانى وكتاب سليم بن قيس

السيستانى وكتاب سليم بن قيس

الفتوى: في سنده إشكال.

تابع القراءة